الإثنين, 26 آذار/مارس 2018 18:53

لقاء يؤكد ضرورة دعم وتعزيز دور المرأة وتمكينها وحمايتها

Rate this item
(0 votes)

أكد نواب ومراقبون أهمية دعم المرأة وتمكينها على مختلف الصعد لتتمكن من مواصلة دورها الريادي في التنمية والانجاز، داعين إلى حمايتها وتعزيز دورها إيماننا بمكانتها والنجاحات التي حققتها، وتعديل النصوص التي تخدم مسيرتها ويمكنها من نيل حقوقها كافة.
وفيما أشاروا إلى التحديات التي تواجه المرأة الأردنية على مختلف الصعد السياسية والاقتصادية والحقوقية، أكدوا أن المشكلة ليست بالتشريعات وانما بتطبيقها. 
جاء ذلك خلال لقاء نظمته مديرية مؤسسات المجتمع المدني في الامانة العامة لمجلس النواب بالتعاون مع اللجنة الوطنية الاردنية لشؤون المرأة ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، لمناقشة موضوع تعزيز مشاركة المرأة في البرلمان ومواقع صنع القرار بحضور رئيسة منتدى النساء البرلمانيات العالمي سيلفانا كوش.
وقالت رئيسة لجنة المرأة وشؤون الاسرة النيابية الدكتورة ريم ابو دلبوح اننا نحرص على مبدأ التشاركية الحقيقية مع جميع مؤسسات المجتمع المدني وكل الجهات التي تسعى الى تعزيز دور المرأة سياسياً وترسيخ مكانتها في المجتمعات .
واكدت ان المرأة الاردنية حاضرة بقوة وفعالة ومشاركة في جميع المواقع وقد اثبتت قدرتها وجدارتها في مختلف المراكز التي تسلمتها حيث انها استطاعت ان تفوز بخمس مقاعد نيابية في المجلس الحالي وبالتنافس وليس على "الكوتا".
واستعرضت ابو دلبوح التعديلات التي تمت بفترة وجيزة على التشريعات المرتبطة بالمرأة مؤكدة ان البئية التشريعية مهيأة لاستقبال اي مقترحات وافكار ايجابية تسهم بالنهوض بواقع المرأة ومعالجة قضاياها .
من جهته، قال رئيس لجنة الحريات العامة وحقوق الانسان النيابية الدكتور عواد الزوايدة اننا معنيون باحترام المرأة وحمايتها ودعمها وتعزيز دورها استناداً الى شريعتنا الاسلامية وانطلاقاً من ايماننا بمكانتها والنجاحات التي حققتها على المستوى الوطني.
واكد سعيه الدؤوب ودعمه المطلق للمرأة فيما يخص التشريعات المتعلقة بها وتعديل النصوص بما يخدم مسيرتها المميزة ويمكنها  من نيل حقوقها كافة.
بدورهم قال النواب محمد الزعبي وتامر بينو وعليا ابو هليل ان الدفاع عن المرأة شرف وواجب، مؤكدين دورها المحوري بتنمية المجمتع والانجازات التي حققتها في الميادين كافة.
واستعرضوا التحديات التي تواجه المرأة الاردنية على مختلف الصعد السياسية والاقتصادية والحقوقية لافتين الى ان المشكلة ليست بالتشريعات وانما بتطبيقها .  
من جانبها تطرقت سيلفانا الى سبل التعاون والممارسات الفضلى بتعزيز المشاركة السياسية للمرأة والآليات المناسبة في صناعة التغيير الايجابي للنهوض بواقع المراة لافتة في الوقت ذاته الى ان المرأة على مستوى العالم تواجه نفس التحديات والهموم .
واشادت بالتطورات التي حدثت في الاردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني على صعيد تمكين المرأة ومشاركتها في العملية الديموقراطية مؤكدة ضرورة التعاون ما بين الرجل والمرأة ووجود قياديون يدعمون المرأة ويدافعون عن حقوقها.
وجرى خلال اللقاء التطرق لبعض المحاور التي سيتم مناقشتها في ورشة العمل التي ستبدأ فعالياتها بعد غد الأربعاء بالتعاون ما بين مجلس النواب واللجنة الوطنية الاردنية لشؤون المرأة ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، بهدف تعزيز المشاركة السياسية للمرأة والعمل نحو بيئة تشريعية تراعي النوع الاجتماعي .
وقالت ممثلة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ادي ارون نحن سعيدون بمشاركة المرأة في العملية التشريعية لافتة الى ان الجلسات الاستشارية التي ستعقد في ورشة العمل  سيكون لها دور ايجابي في هذا الشأن .
مسؤولة برامج التمكين السياسي في اللجنة الوطنية الاردنية لشؤون المرأة رائدة فريحات بينت ان الهدف من ورشة العمل هو اعداد تقرير حول واقع مشاركة المرأة في المجال السياسي والخروج بتوصيات تحاكي الواقع وتعزز مشاركتها في هذا المجال .
واضافت اننا معنيون بقضايا المرأة وشؤونها ونسعى الى التغيير الايجابي وردم الفجوة الجندرية وفتح المجال امام النساء لافتة إلى ان اللجنة الوطنية تسير وفق نهج يقوم على دراسة التشريعات والنقاط التي تحتوي على فجوة تمييزية بين النوع الاجتماعي ومن ثم وضع التوصيات والاقتراحات ليتم النظر فيها عند اقرار اي تشريع.
وقالت اسيل شعبان من منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية واحدى منسقات ورشة العمل ان هذا اللقاء يأتي ضمن سلسلة اللقاءات التي تهدف الى تمكين المرأة وتعزيز قدراتها للوصول الى بيئة تشريعية مراعية للنوع الاجتماعي.

الاعداد الكاملة